بحور التصوف الحديث

منتدى -اسلامى -دينى -صوفى -تربوى
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 تعريف بلا تكليف:

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشريف



المساهمات : 96
تاريخ التسجيل : 15/08/2007

مُساهمةموضوع: تعريف بلا تكليف:   الأحد أغسطس 19, 2007 1:53 am

بسم الله الرحمن الرحيم
تعريف بلا تكليف
قال تعالي: وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (153 الأنعام).
الله سبحانه وتعالي: خالق كل شيء وأوجده من العدم- فما تنعم به فهو من فيض كرمه الأعم- وحياتك ومماتك بيديه فكيف تستيقظ وتنام، وكيف تجوع وتشبع ويضقي عليك الرؤي والأحلام ومن بيده ذلك ؟ تجد برهان ربك لجميع الأنام، فهو محدثك بالأحداث ليهديك ويرشدك لتنال الإنعام والإكرام، فاطلب منه الوصال- وادعوه واصدق في القول ، يدلك علي رجاله وطريقه الذي أرتضاه لك بالفعل، ويهديك لطريقه لا لطريقك، فبين الله بالآيات ما لا شك فيه قوله تعالي: هذا صراطي أي طريقي أي سبيلي، أوصيك به حتي تكون من المتقين، فذلك طريقه المستقيم، واختياره لعبده من فيض كرمه العظيم، فلكل منا طريق مع الله، أرتضاه له مولاه: ونوضحه في عدة مراحل: فكثرة الطرق ليست بعدا عن الله، مادام أرتضاها الله، ولكنها كثيرة لكثرة الناس فوسع لهم وارتضاها لهم فذلك التعريف لمن أراد أن يعرف الطريق الحقيقي الذي اختاره له ربه من قبل خلقه وهو في ظهر آدم وقبل وجوده في بطن أمه، فلا يختار ما أختاره أبواه، أو وجد نفسه فيه بهواه أرتضاه، لكن لا بد أن يتحرر ويسأل ربه عن رسوله لييسر له الطريق فيحب ويحب- فهو المجيب سبحانه ولا سواه- فيعرف فيلتزم لا بهواه واختياره لما يفرض عليه أو يرغب.
الإسلام: دين العصر وآخر الأديان والمستحدث في الآيات والعرفان والذي ارتضاه لعباده.
قال تعالي: وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (85 آل عمران).
تعريف الأسلام والوصول اليه:
قال تعالي: وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ (54 الزمر).
فالإنابة فرض علي بني آدم حتي يسلم فيكون مسلما مع ربه فلا يعذب ويدنوا ويقرب.
وكيف أنيب؟
تلك فرضية الطلب من العبد للرب بتجديد البيعة والعهد مع الرسول بما شهد به من قبل بقوله تعالي: أدعوني أستجب لكم- فلا بد للعبد أن يصدق في الطلب ويجتهد فيه وعلي الله الأجابه فيعرفه بمن ينيب- حتي يسلم اليه- ويجنبه العذاب حال جمعه برسوله والتعرف عليه- فينيبه اليه ويسلم فيسلم وهي طاعة الرسول والإلتزام بما يقول والتبعية الصادقه بالبيان والتحقق والبرهان فالإسلام واضح وجلي وقال تعالي إنا علينا بيانه؛
قال تعالي: وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ (172 الأعراف).
(الإسلام) وهوفي تجديد البيعة مع الرسول التي سبق الشهادة عليها من الذرية بالآيات- سواء كنت مسلما أو علي غير ذلك، فتلك البداية مع الله وهي الإنابه- فلا تواجه بنفسك فتقصيك نفسك وتهلك، ولكن لا بد من التبعية وصدق العهد والإتفاق وأساسها النية فيكون الوفاق بما أراد ربك لك ذلك الترياق.
فإذا تعرفت علي الرسول وتلك إجابة ربك لك ناتج سؤلك- جدد لك عهدك مع ربك بكمال خلقك رسولك –والتزمت أنت بتعاليم رسولك ألأمين الكريم، فكانت هدايتك لطريق ربك المستقيم باتباعه فتسلم.
قال تعالي: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (24 الأنفال).
صدق الله العظيم اللهم أستجبنا فارفع حجبك عنا وبلغنا مما يرضيك آمالنا وحقق رجاءنا أمين

بقلم الشيخ/
أحمد عبد الكريم البرهامي الحسيني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشريف



المساهمات : 96
تاريخ التسجيل : 15/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: تعريف بلا تكليف:   الأحد أغسطس 19, 2007 1:56 am


Without mandated definition
God Almighty says : This hath not follow straight Follow ways scatter you about him and ye doth He command you (153 cattle).
God Almighty : Creator of all things, and created from scratch-what he enjoys broader generosity of the iceberg-and your life and how his hands مماتك awakes and sleep, and how and become hungry and saturation يضقي you visions and dreams is that his hand? Find proof Lord of all creatures, it محدثك It gives you the events and'll get to the cattle and Splendid, just ask him favors and invite him - and truer to say, shows you which of your men and the method chosen by you already, and you on the way not only to you, Between the signs that God is no doubt says : This hath any me any keys, اوصيك even be righteous, it is a straight way, chosen for slave of the great flood of generosity, each of us through with God, has chosen his Guardian : USAID, in several phases : the profusion of roads is not removed from God, as long as God accepted, but many of the large number of people expanding them and accepted them That definition those who wish to know the true path chosen by the Lord before it is created in the afternoon before Adam and his presence in the mother's womb, it selects the choice of parents, or it finds itself philatelic accepted thankfully, but it must be freed asks the Lord to His Messenger facilitates the road but care and love - that God is not the respondent realizes فيلتزم else - not chosen for philatelic and impose upon them or wish.
Islam : a religion of the times and other religions and the new revelations in gratitude and accepted by the cult.
God Almighty says : He who chooses Islam, we will not accept it when it is in the afterlife losers (85 of Imran).
The definition of Islam and the access mechanism :
God Almighty says : Turn to your Lord and surrender unto Him, before the Penalty comes then not be helped (54 Zomor).
فالانابه imposed on the children of Adam even recognizes it is not granted with Rabbo tortured and يدنوا and nearly.
How I turn?
The premise of humble request to the Lord to renew allegiance with the Covenant, including the Prophet saw him by Almighty God says : Call me and I will answer you - they must be true of Abdul demand and seeking God and the answer فيعرفه including penitent - even recognize him - and to avoid punishment if Gomaa and His Messenger identified - فينيبه recognizes handed him a prophet obedience and commitment to say, subservience sincere statement, verification and proof of Islam is clear and obvious and verse, I said we statement;
God Almighty says : Taking Lord of the Bani Adam, from their offspring and saying to themselves in your six? They say that we have seen on the Day of Judgment we were on the unwary (172 customs).
(Islam) and HOEVE renew allegiance with the Messenger earlier testimony from the first term, atomic - whether you are Muslim or otherwise, it is beginning with the letter rogatory-God is not facing yourself فتقصيك yourself and perish, but must be ratified dependence and the Covenant and Agreement, which it is faith harmony including Lord wants you to antidote.
If you introduced to the prophet and that you answer Lord thy - new product you with your custom Lord optimality of your seed - and you are committed to the teachings of your Secretary Karim, was هدايتك to follow through thy straight ACAT.
God Almighty says : O ye who believe! Answer God and the Prophet cometh you, and know that God between a man and his heart and that the pilgrimage (24 Anfal).
Sincerity Almighty God bless us, we responded increase its owner, which reached satisfy you, our hopes and our hope achieved Secretary

By Sheikh /

Ahmed Abdel-Karim al-Husseini البرهامي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تعريف بلا تكليف:
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بحور التصوف الحديث :: البحور الاسلاميه العام :: بحر المواضيع العامة-
انتقل الى: