بحور التصوف الحديث

منتدى -اسلامى -دينى -صوفى -تربوى
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 علاقة الإنسان بالرحمن:

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشريف



المساهمات : 96
تاريخ التسجيل : 15/08/2007

مُساهمةموضوع: علاقة الإنسان بالرحمن:   الأحد أغسطس 19, 2007 1:58 am



البيان الثاني:
بسم الله والصلاة والسلام علي رسول الله محمد بن عبد الله واله الأطهار الأخيار وصحابته الأبرار ألأنوار وبعد؛
وضع الله للخلق أيآت للتعرف عليه واتباع شريعته ونهجه القويم نوجزها في ذلك البيان انشاء الله لمن أراد التعرف علي ربه الكريم وطريقه القويم؛
الآية الأولي:
جعل الله لنا النوم واليقظه حال يجري علينا كل يوم ونعمله بالأرادة أو لا إرادة وهو صورة مصغرة من الموت والنشور من الله لخلقه. لا تعجب حبيبي مما يجري من قدرة الله فيك فكلها آيات تدل علي وجوده وقدرته بدوام التغيير فيك لتعرفه حتي تشكرة بما أراد منك عبادة، وتقرب وتدنوا منه كذلك لتعرفه قدرة وإرادة- فإنه يتوق الي لقائك لتناجيه وتكلمه وتتعامل معه ورسوله الكريم لتتبعه فيرضيك، فجعلنا كل يوم ننام رغم أرادتنا ونسلم البدن اليه وهو حارس عليه- ولا ندري أين الروح ذهبت ومن أين تغذت لتعيش باقي العمر- ومن غذاها سواه؟ فهو كما تكفل لرزق البدن تكفل برزق الروح من غذاء نوراني (احتياجاتها). ولكن إذا صفي العبد مع ربه أرسل له بعض الرؤي بالمنام كي يذكره بالتعامل مع روحه حتي يتعامل ببدنه فالله موجود بالمعاملات معه سواء بالنوم أو حال يقظته- وحال استيقاظ العبد فهو الذي أيقظه؛ ورد فيه روحه ليعلمه أنه سوف يوقظه بعد موته لحسابه علي ما قدم وأخر مثل ذلك – فلينظر العبد ماذا يعمل ولا بد لربه أن يسلم قبل موته كما ينام حتي يسلم وأن يبحث عن الطريق لذلك بالبحث عن الخبير الدال علي الطريق وأن يتخذه رفيق وصديق فذلك مراد الإسلام لمن أراد مع ربه السلام والأمان وأن لا يعذبه فهو بينه وبينه إتفاق وعهد وتبعية ظاهرة وعقلية جليه.
الآية الثانية:
جعل الله لنا الجوع والشبع والظمأ والإرتواء صورة من التكريم لمن علم أحتياجه الي ربه- والمذلة لمن تكبر عليه ونسب النعمة لغيره كالطبيعه.ذلك حالنا بدنيانا فنبحث عن الغذاء ونسعي اليه بجميع الوسائل لنتغذي وإلا هلكنا جوعا، ولكن نغفل عن غذاء الروح وهي كامنة فينا وتظهر آيآتها بالنوم واليقظة فغذاؤها الطاعات والعبادات وأفعال الخير لله تعالي؛ التي يقوم بها العبد حال يومه فبما ذا نتغذي بالقبر وكيف نسعي لذلك الغذاء أن لم نجد وسيلة قبل الرحيل وهي التعامل مع مالك الموت والحياة بالإرتباط بعهده وتمام الوفاق بتبعية رسوله – كذلك العطش فمن يروينا حال الظمأ فكلها آيات إن دلت علي شيء إنما تدل علي لفت نظر العبد للتعامل مع ربه فهو أقدر علي ذلك من غيره وهو الدال علي رسوله بفضله فاطلب من ربك يعرفك ويدلك من فيض علمه وقدرته ويسقيك من رحيقه المختوم بعد التعرف بالرسول والإرتباط به وبعهدة للمثول بين يديه فيسقيك شرابا طهورا وشربة من يد حبيبه لا تظمأ بعدها أبدا.
الآية الثالثة:
جعل لنا الغضب والرضا صورة من صور النار والجنة ؛ فالغضب يجري عليك فتكسر وتحرق وتتلف من غضبت منه وتبعده وتقصيه إذا كان قريبا منك وذلك بيدك- فما بال الخالق سبحانه وتعالي فهو يغضب إن تركت سؤاله ولم تلجأ اليه وهو عفوا وغفار لعباده ما أقبل عليه سامحه وأدخله جنته ومنحه رضاه.
قف مع نفسك كدخولك قبرك أو حال نومك ودخولك في فرشك الذي أعددته بنفسك ولا انيس ولا جليس فها أنت وحدك مع ربك خالقك فما ل الوجود منك والأهل والخلان فأنت تواجه الدار الآخرة وحدك دون أحد ولكن إذا فتح الله عليك بطلبك الهادي اليك ببيان ربك وأطلعك علي إمامك فقد دلك والزمك بخط سيرك وحدك فلا تقول صوفي أو شيعي او سني أو غير ذلك فكلها أسماء لذات واحدة أرادها الله لعبده فتلتحق بالرسول والإمام العار ف بالنهج حسب بيان ربك بناء علي طلبك،قال تعالي: ونحن أقرب اليه منكم ولكن لا تبصرون.
بقلم الشيخ/ احمد عبد الكريم البرهامي الحسيني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشريف



المساهمات : 96
تاريخ التسجيل : 15/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: علاقة الإنسان بالرحمن:   الأحد أغسطس 19, 2007 2:00 am

The second statement :
Name of God, peace and prayers be on the messenger of Allah, Muhammad bin Abdullah and machine الاطهار good and righteous صحابته lights and after;
A God of creation states to identify and follow the law, and his True summed up in that statement, God who wanted to identify Rabbo Karim and the way True;
The first verse :
Allah made us sleep and vigilance if we are every day and do the will or will not is a microcosm of the death and Raising Up to God to create. No exclamation Habibie, which is a part of God in you, all provinces showed the quality and ability to time you change even know you wanted thanks to worship, and patched تدنوا to know him as well as the ability and the will-it is eager to تناجيه for he and Hove and dealing with the Messenger of the Quran followed فيرضيك, We utterly every day. despite our sleep and recognize the physical mechanism is a guard it - we do not know where the spirit is gone Where nurtured to live the rest of life - is fueled else? It also guarantees to ensure the livelihood hull hunger soul food Nurani (needs). But if descriptive Abd Rabbo sent him with some visions بالمنام so quotes dealing with the spirit even physically produced deals God exists transactions with either sleep or waking-event and the event is a wake-slave who awakened; The spirit of God knows where it will should change after his death for him to the other and such a let-Abd What works must Rabbo to deliver before his death as he sleeps until recognizes and looking for the road to search for expert Dahl on the road and take Rafiq and Murad That friend who wanted Islam with Rabbo peace and safety and not to Philippines Urgent appeals is an agreement between him and the era The phenomenon of dependency and mental evident.
Second verse :
God make us hunger and thirst and sufficiency and الارتواء image of the flag honoring those who needs the Lord - and humiliating for those who grow and ratios blessing to other nature. So life بدنيانا search back on food, we seek all means to نتغذي Otherwise هلكنا starving, but overlook the food is the spirit latent in us and show their sleep and vigilance فغذاءها most, worship and acts of goodness God Almighty; by Abd day event since a نتغذي Tomb and how to seek food that did not find a way to leave before a deal with the owner of life and death bound charge and fully accord affiliation Messenger-as well as thirst is يروينا if all of thirst states that showed nothing but show to attract attention Abd Rabbo to deal with it more so than others, which is indicative of the messenger thanks I ask Lord ads and shows of the iceberg knowledge and ability and يسقيك of رحيقه sealed after the identification and correlation of the Prophet charge to appear before him فيسقيك wear. and drinking from the hands of Habiba not suffer after all.
The third verse :
Make us anger and dissatisfaction with a form of fire and the Paradise; You فتكسر anger being burned and destroyed the object of it and ward and drive if you so soon in your mind-what Almighty Creator is the anger that left the resort did not ask him a pardon and Forgiving of worship accept what it forgave him and pushing him The grant its consent.
Stand with yourself, or if your grave كدخولك نومك and logged in فرشك My yourself not Anis nor companion Here you alone with the Lord خالقك what you told presence, parents and friends, you are facing the abode of the Hereafter Lonely without one, but if you open your request Hadi God you made your Lord and share with you before you. The Dalek and الزمك handwriting circus Lonely it says Sophie, Shiite or Sunni or otherwise, all names to the same one God wanted to Abdo فتلتحق Prophet and Imam shame P approach according to a statement on your Lord, God Almighty says : We are nearer to him, but you do not see.
By Sheikh / Abdul Karim Ahmed البرهامي Husseini.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
علاقة الإنسان بالرحمن:
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بحور التصوف الحديث :: البحور الاسلاميه العام :: بحر المواضيع العامة-
انتقل الى: