بحور التصوف الحديث

منتدى -اسلامى -دينى -صوفى -تربوى
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 [b]ملة ابراهيم الطريق القويم أحياء المريدين.[/b]

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشريف



المساهمات : 96
تاريخ التسجيل : 15/08/2007

مُساهمةموضوع: [b]ملة ابراهيم الطريق القويم أحياء المريدين.[/b]   الخميس أغسطس 23, 2007 12:01 am

بسم الله الرحمن الرحيم
خطوات أحياء القلوب


قال تعالي:أو من كان ميتا فأحييناه وجعلنا له نورا يمشي به في الناس(122 الأنعام)-من كان ميتا قلبه غافلا عن ربه بما ران علي قلبه- أحييناه بخطوات الأمر من الرب بقوله خذ أربعة من الطير؛ فصرهن اليك؛ ثم أجعل علي كل جبل منهن جزأ؛ ثم ادعهن، يأتينك سعيا؛ واعلم أن الله عزيز حكيم.
قال تعالي: وإذ قال ابراهيم رب أرني كيف تحي الموتي قال أولم تؤمن قال بلي ولكن ليطمئن قلبي- قال خذ أربعة من الطير فصرهن اليك ثم اجعل علي كل جبل منهن جزءا ثم ادعهن يأتينك سعيا وأعلم أن الله عزيز حكيم(260 البقرة).
المرحلة الأولي:الأربعة فصائل التكوين الخلقي- وفصائل التكوين الروحي.
أما فصائل التكوين الخلقي فهو التراب والماء والنار والهواء.
أما فصائل التكوين الروحي فهي النفس الملهمه بالتقوي والفجور- وكونه نور علي نور.
أما الطير: وهو متعلقات العبد بربه وعلو روحه وطائره اليه الملزم بيه حال حياته وهو سر حياة العبد وسرعة أقباله اليه.
قال تعالي: وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا (13 الاسراء).
فصرهن اليك:أضمرلهن الهداية(نية الإمام الشيخ في أحياء قلب المريد الغافل) واعزم وصر علي الطلب وتنفيذ مراد الحبيب.
ثم اجعل علي كل جبل منهن جزءا:والجعل علي الجبل قمة العطاء فالجبال الأوتاد وجعل الجزء علي الجبل لينال من عطائه وتثبت أسس الأجزاء الكمالات فيه من أساس نورانيات الحق فيه من تكوين ذاته النورانية ما أودعها الله في سر تكوينه حال خلقه.
ثم ادعهن:وهنا الدعاء بمراد الحق في إحياء الخلق بالجانب النوراني سر الأمام بظهور الآيات عليه وتنفيذ مراده في حبيبه.
يأتينك سعيا: علي الأقدام وقد حمد مسعاهم ولتجاوبهم مع الإمام تمام التجاوب بالعرفان.
وذلك لأمة خير البرية قال تعالي: وما أرسلنا قبلك إلا رجالا نوحي اليهم فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون(43 النحل).
فهم رجال أراد الله بهم ذك الفضل الكبير في هداية الخلق -ثم جعلنا له نورا وهو الإمام يمشي به في الناس ليهديهم ويرشدهم طريق ربهم بفيض تكليفه وتوفيقه قال تعالي: وما كان المؤمنون أن ينفروا كافة فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا اليهم لعلهم يحذرون(122) التوبه).

بقلم الشيخ/ احمد عبد الكريم البرهامي الحسيني.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
[b]ملة ابراهيم الطريق القويم أحياء المريدين.[/b]
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بحور التصوف الحديث :: اقسام التصوف الحديث :: بحر اصول التصوف :: اقسام الصوتيات والمرئيات :: بحرالقرءان الكريم-
انتقل الى: