بحور التصوف الحديث

منتدى -اسلامى -دينى -صوفى -تربوى
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 تهيئة وتهنئة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشريف



المساهمات : 96
تاريخ التسجيل : 15/08/2007

مُساهمةموضوع: تهيئة وتهنئة   السبت أغسطس 25, 2007 1:37 am



من تجليات الفجر عقب ليلة القدر

بسم الله والصلاة والسلام علي رسول الله سينا محمد الحبيب المحبوب طب القلوب وعلي آله مصابيح الوجود والتابعين أقمار أنوار الحبيب المحبوب وبعد؛
تهنيء المشيخة العامة لطريقة السادة البرهامية الأمة الأسلامية والأحباب بقدوم شهر رمضان وتهدي هدية؛
يقدم علينا شهر رمضان بما فيه من الخيرات والبركات ففيه ليلة القدر ونتمني أن ينال الأحباب فيضها وفضلها علي جميع الليالي ونبين بشرح وتدقيق بعض المعاني النورانية والفيوضات الرحمانية بما أنعم علينا رب البرية والله الموفق والمعين؛
قال تعالي:إنا أنزلناه في ليلة القدر- وما أدراك ما ليلة القدر- ليلة القدر خير من ألف شهر-تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر-سلام هي حتي مطلع الفجر.(القدر)أنزل الله القرآن في ليلة القدر فتباركت بنزوله وبملامسة قلب حبيبه فزادها نور علي نور وجعلها ذات قدر وكل من تلمس معانيها فهو مجلي بها وزاده الله من العطايا والمنن ونوال المراد فتسطع شمسه فيه من فيض رب العباد.
وما أدراك ما ليلة القدر فهي خير وأكبر وأعظم من الف شهر وهذا ليس للعددية ولكن لعلو ورفعة القدر.
فهي تنزل الملائكة- والروح فيها- بإذن ربهم من كل أمر،فتنزل الملائكة والروح فيها حاملة أمر الرب بإذنه إحياء القلوب الميته الغافلة ذلك قدر ليلة القدر عند الرب بأفعال تنير قلوب وتحيي الأموات بأمر الروح ونجعل لهم نورا.
قال تعالي: أو من كان ميتا فأحييناه - وجعلنا له نورا يمشي به في الناس - كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها - كذلك زين للكافرين ما كانوا يعملون(122 الأنعام).
قال تعالي: رفيع الدرجات ذو العرش يلقي الروح من أمره علي من يشاء من عباده لينذر يوم التلاق(15 غافر).وذلك إلقاء الروح يتم في ليلة القدر علي العبد ليكون نذيرا.
سلام هي علي العباد حتي مطلع فجر العبد فأنار بنور الحق وكان مرشدا وإماما ونزيرا.
تلك هدية وتحية واعداد لمن ترقب ليلة القدر وترقب وأعد نفسه في رمضان فهيئه ربه بالقاء عليه أمره بروح ومدد من عنده فكان نذيرا لخلقه فاتح قلوب غلفا وأحياها بدعوته فجائته تسعي ببركته نفعنا الله بها وأمد الجميع بمددها فالغافلين كثير والهداية أكثر والمدد ممدود لمن أراد التوفيق بالحدود ومن تخطي وغاب أيقظه الله بالمراد فتبشر الملائكة من حضر وتنادي علي من غاب والكل في الحضرة مع الأحباب الهم أرزق الجميع فجر التحقيق وأرزقهم كشف الحجب حتي يتم التوفيق اللهم آمين.
بقلم الشيخ/ احمد عبد الكريم البرهامي الحسيني.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تهيئة وتهنئة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بحور التصوف الحديث :: البحور الاسلاميه العام :: بحر الترحيب والتهانى-
انتقل الى: