بحور التصوف الحديث

منتدى -اسلامى -دينى -صوفى -تربوى
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الكرامات في الصوفية لآيات حقية:

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشريف



المساهمات : 96
تاريخ التسجيل : 15/08/2007

مُساهمةموضوع: الكرامات في الصوفية لآيات حقية:   السبت أغسطس 25, 2007 1:48 am

كرامات الأولياء في الصوفية
قرأنا في أحد المنتديات ان اول انحراف صوفي يلقاه الباحث عندما يقرأ اي كتاب من كتب التراث الصوفي هو اعتمادهم الكلي على الخوارق, واهتمامهم في مناهجهم على المبالغة في نشر خوارق الشيوخ, وتركيزهم على اختلاق قصص خيالية, واساطير كثيرة بالية ليرفعوا بها ما للشيوخ والأولياء من مكانة ومنزلة في نفوس الاتباع, ويحملوهم على الاذعان لهم وتقديسهم وتعظيمهم لدرجة العبادة فكان من نتائج هذا الاهتمام ان حملوا شيوخهم على طرق كل باب بحثا عن الخوارق لعلمهم ان الصوفي كل ما كان اكثر خوارق واشد اتصافا بالمدهشات كان اعظم عند الناس في باب الولاية والقرب.
ومن الصور الحسية لاهتمام الصوفية بموضوع الكرامات: يقول السراج الطوسي في كتابه اللمع لاثبات الآيات والكرامات: "من زهد في الدنيا اربعين يوما صادقا من قلبه مخلصا في ذلك, ظهرت له الكرامات" ويذكر القشيري في رسالته على خوارق شيوخ الصوفية عندما سرد غرائب احوالهم وقدراتهم على التعرف, والصوفية يبادرون الى نسبة كل غريب صادر من شخص معروف او مجهول بانه كرامة ولي, ويعترفون انهم يعتمدون على الجن في كثير من خوارقهم حيث نقل عن الجنيد ان الجن كانت تؤنسه وتعينه في اسفاره وغيرها.
وانصار الفكر الصوفي لا يتصورون ولاية دون خوارق فقد ركبوا كل صعب وذلول وطرقوا كل باب مسدود, وذهبوا كل مذهب في سبيل نسج القصص واختلاق الروايات, وجمع الاساطير, ظنا منهم بان ذلك جالب للاحترام وموجب للتقديس عند الخاص والعام.
التعليق---
لوسألت أي صوفي لماذا تصوفت، لقال لك إنني شاهدت وتأكدت، سواء ذلك في اليقظة أو بالمنام ما يطمئني من الرحمن فذلك ما نسميه البيان .
أما ما تسميه الإنحراف قال تعالي: قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قَالَ هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ (40 النمل).لقد أيد الله الأنبياء باللأيات فانشق للحبيب القمر، وأسري به دون الزمن وشاهد ونظر،ومن الآيات كثيرة ليس بحصرها ولكن ألفت لأحبابي النظر.
أما الأولياء فأيدهم ربهم بالكرامات، فبين من نقل عرش بلقيس قبل أن يرتد لسليمان الطرف، وحتي لا نغفل عن الصالحين وارثين كتاب رب العالمين فيما أودعه الله من سر- أما إن كنت من الغافلين، فلا تري ذلك الفضل المبين، فهم ربانيين فدفاعه عنهم ورد بالأيات قال تعالي: إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ (38 الحج).
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إن الله تعالى قال‏:‏ من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب‏.‏ وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني أعطيته؛ ولئن اسعاذني لأعيذنه‏"‏ ‏(‏‏(‏رواه البخاري‏)‏‏)‏‏.‏واعلم أن الأتباع الصوفيين علي وعي ودراية وليس سازجين فذلك دين. ولكن من رأي غير من سمع فلكل شيخ مع مريده كرامات تدله علي صدق حاله مع ربه وبرهان حسن سيره لربه، فلا تعجب من السماع واتبع تشاهد ماهو أغلي وأثمن من ذلك،فالبيان لمن أرادالصحبة والألتزام، بطريق ربه بتحقيق البيان فقد خرج الحوت الميت من المكتل، وسار في البحر فعجبا لما كان؛ ولكنه كرامة من الله وبيان، لمعرفة مكان الشيخ الإمام، ذلك واضح وصريح فمن توكل علي الله رزقه بيانه علي يد شيخه تأكيدا لموافقة ربه علي سيره وأنه قد اختار له الطريق لا بهواه ولكن ببيان ربه فيوم القيامة يقف خلف شيخه فهو شهيدا عليه ورسول الله علي الجمع شهيدا. ذلك التصوف تبعية بالبصيرة والبيان فهو لا يعبد الله علي حرف
قال تعالي: وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَه خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلَى وَجْهِه خسر الدنيا والآخرة ذلك هو الخسران المبين(11 الحج). لمن لم يتحقق.
قال تعالي:ويوم نبعث في كل أمة شهيدا عليهم من أنفسهم وجئنا بك شهيدا علي هؤلاء ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء وهدي ورحمة للمسلمين(89 النحل). فذلك الشيخ هو الشهيد .
قال تعالي: يوم ندعوا كل أناس بإمامهم فمن أوتي كتابه بيمينه فأولئك يقرءون كتابهم ولا يظلمون فتيلا(71 الاسراء).
فلولا يحتاجها العبد برهانه مع ربه ماأرسلها اليه فهو الفعال لما يريد.
قال تعالي:فإذا قرأناه فاتبع قرآنه ثم إن علينا بيانه(19 القيامه).أذا اتبعت القرآن رزقك البيان.
قال تعالي: وَأَنِيبُواإِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُون(54 الزمر).َ
قال علماء التفسير أرجعوا الي الله بالتوبة النصوح ولكن قوله انيبوا( أنيب نائب) والنائب الإمام- وأسلموا له هوالتزامك بالإمام طاعة لله . لقول تعالي: وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَن أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيّْ َ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُون(15 لقمان).َ
أجعل لك إمام وأسلموا له حتي تسلموا
بقلم
الشيخ/ احمد عبد الكريم البرهامي الحسيني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الكرامات في الصوفية لآيات حقية:
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بحور التصوف الحديث :: البحور الاسلاميه العام :: بحر المواضيع العامة-
انتقل الى: