بحور التصوف الحديث

منتدى -اسلامى -دينى -صوفى -تربوى
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 فصوص الخكم وجواهر الكلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشريف



المساهمات : 96
تاريخ التسجيل : 15/08/2007

مُساهمةموضوع: فصوص الخكم وجواهر الكلم   الأربعاء سبتمبر 12, 2007 2:39 am


الطيب:
من كونه تعالي حكيما جعل للأشياء التميز والأحكام. فيجعل الخبيث بعضه علي بعض فيركمه جميعا فيجعله في جهنم فلا تزال أمه هاوية دائما. وعليون للطيبون فلا يزال يعلوا دائما.
وكل عال وكل هاو إنما يطلب ربه من جهه خاصة تلقاها من الرسول لما سمعه يقول: (لو دليتم بحبل لهبط علي الله) فالخبيث مزاج واستعداد وجهنم البعيدة القعر يهوي فيها يطلب ربه.
والطيب صاعد في جهة خاصة تلقاها من الرسول لما سمعه يقول عبد الله(سبح اسم ربك الأعلي) فأقبض مزاج الطيب واستعداده أنه يطلب من جهة واحدة.
أما الذي لا يتقيد كأبي يزيد يطلبه بجميع الجهات الست لأنه تعالي(بكل شيء محيط(فصلت54) فيطلب في العلو. والهوي. واليمين. والشمال. والخلف. والأمام. وكل هذه الجهات هي عين الإنسان ما ظهرت في الوجود إلا به وفيه فاكمل الناس من لم يحكم عليه بجهه دون جهه أخري. فالكامل له ظهور في كل صورة. أي له الموم بالظهور فإنه ما يمكن أن يخلوا معلوم من حد نفسه.
الإحسان:
(أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك) فأمر أن يتخيله ويحضره في خياله علي قدر علمه فيكون محصورا له( هل جزاء الإحسان إلا الأحسان10 الرحمن).
إن الله خلق آدم علي صورته- من عرف نفسه عرف ربه- وقال تعالي وفي أنفسكم افلا تبصرون(21 الذاريات) وقوله تعالي:سنريهم ءاياتنا في الأفاق وفي أنفسهم(53 فصلت) علم بالضرورة أنه راي نفسه هذه الرؤية فقد رأي ربه بجزاء الإحسان إلا الإحسان، فلكل عبد حال وكل حال موطن. فيتجلي له الحق في صورة اعتقاده، والحق كل ذلك ووراء ذلك، فينكر ويعرف وينزه ويوصف وعن كل ما ينسب اليه تعالي يتوقف، فحضة الإحسان رؤية وشهود.

اقتباس الشيخ/ محمد عبد الكريم البرهامي الحسيني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فصوص الخكم وجواهر الكلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بحور التصوف الحديث :: البحور الاسلاميه العام :: بحر الترحيب والتهانى-
انتقل الى: