بحور التصوف الحديث

منتدى -اسلامى -دينى -صوفى -تربوى
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 التصوف ومستحدثات العصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشريف



المساهمات : 96
تاريخ التسجيل : 15/08/2007

مُساهمةموضوع: التصوف ومستحدثات العصر   الأربعاء سبتمبر 26, 2007 8:23 am


بسم الله الحنان صاحب الفضل والإحسان يصطفي من خلقه ماأظهره فظهر علي يديه البيان، فأنبأء آدم الملائكة أسمائهم بما علمه ربه دون خلقه, والصلاة والسلام علي سيدنا محمد المصطفي من ربه،وعلي آله المطهرين من فيضه وصحابته من أختارهم له رب العالمين أجمعين الي يوم الدين أما بعد:
عجزت عن الشكر فيما أوجدتم لنا مكانا في صدوركم وذلك من فيض حبكم جعلنا الله عند حسن ظنكم رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي.
أرجوا أن أضيف فكل ماكتب ويكتب والصروف بالكتب عن التصوف فكلها تعبيرات عصرها وشعور أهلها ورؤية علي قدرها لكن:أردت أن ألفت الأنظار كسابق الكلام عن التصوف فهو من الله إصطفاء واختيار وليس علم أو تجربة شخصية، فلو سألت أي متصوف ولو بسيط الحال لمذا تصوفت؟ لقال: لقد رأيت وتبينت ولذلك سرت وعاهدت وارتبطت وهذا من الإصطفاء .
قال تعالي: ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات بإذن الله ذلك هو الفضل الكبير(32 فاطر).أصطفي الله بعض عباده ثم أورثهم الكتاب وهو عهده وكتابه بينه وبين عبده ليصدق فيما عاهده عليه سابق عهده لما عاهده من قبل في عالم الأرواح قبل خلق الأجساد.
قال تعالي: وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم علي أنفسهم الست بربكم قالوا بلي شهدنا أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين(172 الأعراف).
فمنهم ظالم لنفسه ناتج ذهده وصدقه في عهده وتنزيه حبه فحارب نفسه وحرمها وأثقل عليها فظلمها خوفا من فجورها حتي قتلها فحرم الهام تقواها فظلم نفسه،
ومنهم مقتصد في أمره مع نفسه طاعة لربه حبيبه فساسها فسلمها لربها فسلمته لربه وسلم من فجورها وأخذ فضل تقواها فسخرها لقربه من ربه فكانت مطيته حال سيره،فشاركته حال القرب والتجلي عطاءات مولاها فزكاها وصارت مطمئنة فرجعت راضية مرضية لربها صافية من الأكدار نقية.
والأخير سابق بالخيرات بتقوي نفسه فهو متجاوز بها العقبات واستفاد من كل شيء اعطاه إياه ربه فنفسه تاقت لربها شوقا فتحلت ليقربها من حبيبها فسبقت بالخيرات بإذن ربها فكان له سبق دون غيره فكان من السابقين وسبقت له الحسني منا أولئك المقربين.وهو الفضل الكبير, ولا أطيل في هذا المقام ذلك رمز لمن أراد اللحظ وسار علي الدرب كاالرؤيا للعبد فهي رمز لمن حدثه ربه بالسر وفهم حديثه دون البشر فخصه ربه بسر بينه وحبيبه دون البشر.
وقال تعالي:
قال الذي عنده علم من الكتاب أنا آتيك به قبل أن يرتد اليك طرفك فلما رآه مستقرا عنده قال هذا من فضل ربي(40النمل)
قال الذي عنده علم من الكتاب أنا أتيك به قبل أن يرتد اليك طرفك فنقل عرش بلقيس فكان التنفيذ بالقدرة لا بالأسباب فهم واقفين بعلم من الكتاب علي صدق المبلغ لهم وكذلك صدق عهدهم مع ربهم فكل المقالات ليست في عصرنا وإلا ماكان لنا أن نتتلمذ ونتربي علي يد العارفين بعصرنا وتفتح لنا الأبواب بفتحه القريب- كذلك الفقه في الدين وهو دلالات عطاء رب العالمين للسابقين واللاحقين وهذه كلها معارف وعلوم أما الصوفية اصطفاء من رب العباد للأحباب وارثين الكتاب وهو العهد والميثاق كتاب الرب قال تعالي: إن الذين يبايعونك إنما يبايعون الله يد الله فوق أيديهم فمن نكث فإنما ينكث علي نفسه ومن أوفي بما عاهد عليه الله فسوف نؤتيه أجرا عظيما(10 الفتح).
الحمد لله الذي أضاء الوجود بالعارفين فهم مصابيح رب العالمين كنجوم السماء نراها رؤيا العين وكذلك تراهم الملائكة فتتزود بنورهم وتتوق مجالسهم ويعرفنا الله عليهم لنوال عهدنا(كتابنا).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشريف



المساهمات : 96
تاريخ التسجيل : 15/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: التصوف ومستحدثات العصر   الثلاثاء أبريل 01, 2008 1:18 am

[بسم الله الرحمن الرحيم
تعريف شخصى للتصوف
ينقسم التصوف الى قسمين
1-الهجره او التخلى 2-التحلى
وهوا عباره عن ترك جميع مانهي الله عنه اوهجرة ما نهي الله عنه استنادا للحديث الشريف قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(من كا نت هجرته الى الله فهجرته الى الله ورسوله)
فا لهجره هى الانتقال من وطن الى وطن اخر
بحيث يهجر الوطن الذى خرج منه وسكن الوطن الذى انتقل اليه
بمعنى؛
من وطن المعصيه الى وطن الطاعه ومن وطن الغفله الى وطن اليقظه ومن وطن الملك الى وطن الملكوت اومن وطن الحس الى وطن المعنا او من وطن علم اليقين الى وطن عين اليقين او حق اليقين فمن ها جر هذا الاوطان وذهب الى الموا طن الاخرى با تبا ع الرسول فقد احبه الله كما جاءفى الا يه( قل ان كنتم تحبون الله فتبعونى يحببكم الله) ومن احبه الله فقد صلحت له المضغه ومن صلحة مضغته صلح جسده كله

كلهم يعبدونك خوفا من نارا
[center]ويرونا فى النجاة حظا جزيلا

او بان يسكنوا الجنان فينعموا
فى رياض و يشربو السلسبيلا

ليس لى فى الجنان والنار رايا
فأني لاابتغى بحبك شيئا بديلا


وهذا هوا رائى الشخصى للتصوف
و للحديث بقيه ان شاء الله فى بحور التصوف
اخوكم
السيد ابو داود
خليفة خلفاء برهامي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التصوف ومستحدثات العصر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بحور التصوف الحديث :: اقسام التصوف الحديث :: بحر اصول التصوف :: اقسام الصوتيات والمرئيات :: منتدى الشكاوى والاقتراحات-
انتقل الى: