بحور التصوف الحديث

منتدى -اسلامى -دينى -صوفى -تربوى
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 مقامات المؤمنين وحدوده للعارفين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشريف



المساهمات : 96
تاريخ التسجيل : 15/08/2007

مُساهمةموضوع: مقامات المؤمنين وحدوده للعارفين   الأربعاء أكتوبر 03, 2007 2:23 am



بسم الله الرحمن الرحيم

بسم الله المتفضل بنعمه علي خلقه فجعلهم في مقامات من الصالحين والصالحات والصلاة والسلام علي حبيبه محمد رسول الله في الأرض والسماوات واله الصادقين والصادقات وصحابته والتابعين أهل النور والهدايات وبعد
قال تعالي:التائبون العابدون الحامدون السائحون الراكعون الساجدون الامرون بالمعروف والناهون عن المنكر والحافظون لحدود الله وبشر المؤمنين (113 التوبة). تلك درجات الرقي ومعراج القرب والدنو درجات فالتائب -حبيب الرحمن العابدون العبادة الخالصة لله الحامدون الشاكرون نعم الله الراكعون إنحناءا لمولاه الساجدون الطاعة الكاملة لأوامر الله الأمرون بالمعروف فهو ما تعارفت عليه البشرية حال الدين وحسن اليقين والناهون عن المنكر حفضا بهما لحدود الله تلك صفات وهي درجات أما بالإيمان فالتبشرة من الله لما يكون أما مايلفت النظر في مقامات البشر أن يتجرد العبد حال السياحة نظير حبه وإيمانه بحدود ربه فيكون كما قال الحبيب فالسائحون هو الوفاق والتوفيق عند العلي بما كلف العبد نفسه حال سيره وتجرده لربه فالسائح وهو من لا حدود له ولا يحده شيء إلامولاه فحدوده لا نهاية لها وهي مرماه وقبول ربه عليه أية من الآيات تنجلي له بالمنن والعطايات فالمتصوف عند بلوغه تلك الدرجة يظهر عليه حب مصطفاه فيغيبه عن كل شيء إلاه ولا يري سواه فكيف يري بعينه وقد أبدلها ربه له بعيناه قال تعالي:الكهف (آية:26): قل الله اعلم بما لبثوا له غيب السماوات والارض ابصر به واسمع ما لهم من دونه من ولي ولا يشرك في حكمه احدا فجعلها أداة وخص فيها رؤياه اما العبد فإذا كمل مع ربه جمع الخصال والوصال والقرب بلا حجاب لتفضل مولاه عليه فله من الله بداية صحيحة لتعقله حال سيره ولم يجره جذبه خارج حدوده- أما من أخذ بالقهر والغصب ناتج الجذب فكمن تفجر فلا يعبأ بالبنيان فهو لم يتصدع بل إنهارله البنيان لعدم تحمله ما ثقل عليه لقوله تعالي إنا سنلقي عليك قولا ثقيلا -أما الحبيب صلوات ربي وسلامه عليه بين لنا الطريق في حب الحبيب مع حفظ الحدود وكيف يكون العبد بكل الخيرات ممدود وهو حافظا للحدود- فتصدع بما امر وتهيأ وجعله الله مثلا لشدة التحمل ومثالا لمن صفا بعد التصدع فأثمر فلم يغيب ولم يعيب ولكنه تصدع فتشكل وتهيأ فأستفاد فأفاد فتحقق وتيقن فعلم وكان إماما موضح غيب الحق بمدركات الخلق فهو له من الله التعبير ونور ربه جعل علي عقله تفقيه وإدراك وتمهيد فجزأ النور حتي علي قدر العقول فخاطب أهل العلم بالفهم وخاطب أهل المعرفة باليقين وخاطب المؤمنين من كتاب رب العالمين وخاطب المحسنين بالبيان والتمكين فكل علي قدر نور ربه فيه فذلك الجديد في التصوف( طريق التربية علي يد المعلم الهادي الشيخ المربي الفاضل) ولا يقلد ما سار عليه السابقين فليس منا الأن من يخلع العزار فنراه ولكنه خلعه دون رؤيا البشر فلم يعيبوا عليه ما تجرد- وليس منا من تعطل عن العمل ففي ذلك الكمال من الجد ولكن في عمله ذاكرا للرب بما أثني عليه وهو لا يدرك ذك منه أحد فكفاه الله شر البشر مع شده القرب بالطاعة دون البلاء فالبلاء لمن قلبه تحجر فينزل عليه النور فيتكسر أما اللين الهين فله التشكيل تابعا للإمام فتلين الجلود والقلوب حال الذكر ولا تأني بالعنف والقهر ذلك منهج مشايخنا الحاليين في عصر العلم كما يقولون فمن تبع المرشد أخذ الجديد حال السير وبهوي ربه يسير لا هواه فلكل عصر منهجه بما أمر وهو ضالته ومن ربه تلك عطيته اللهم اجعلنا دائما من عبادك الطائعين الملتزمين لنتربي علي نهج الصالحين الحاضرين ولا نتتلمذ بالكتب فإن الكتب لا تغني عن صدور الرجال والتربية مبنية علي المشاهدة لا بالظن ولا علي حرف فمن تتلمذ بالمشاهدة فذاك مقام الإحسان وبالتبعية تأتي التكلفة الجسدية وتنار المدينة ومن بينها العقل بالروحانية فبالله كل شيء مستور ولا يعلم خلقه حتي الملائكة بفيض سره لعبده ما يقول فلا يفضحه ولكن إذا ابتلاه إبتلاه بالحب والقرب فلا يغيب عن الخلق وهو مع الرب ويباهي الله بكماله الملائكة ويكون قدوة للعالمين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مقامات المؤمنين وحدوده للعارفين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بحور التصوف الحديث :: اقسام التصوف الحديث :: بحر اصول التصوف :: اقسام الصوتيات والمرئيات :: منتدى الشكاوى والاقتراحات-
انتقل الى: