بحور التصوف الحديث

منتدى -اسلامى -دينى -صوفى -تربوى
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 سؤال وجواب لأحد الأحباب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشريف



المساهمات : 96
تاريخ التسجيل : 15/08/2007

مُساهمةموضوع: سؤال وجواب لأحد الأحباب   السبت مارس 29, 2008 1:57 am

الأجابه علي أسئل السيد مصطفي محمود
بسم الله الرحمن الرحيم

1---------- أفيدونا أفادكم الله عن تفسير العلم والرحمة التي قال الله تعالى أنه آتاهما الخضر؟
أما تفسير الرحمه والعلم:
أما قولك تفسير الرحمة والعلم ذلك خطاء كبير فالرحمة التي أتاها الله للخضر ذاتيه وليست صفاتيه فهو في أفعاله الرحمه ظاهره في الأيات فخرق السفينه كان رحمة بأهلها لقوله كان ورائهم ملك يأخذ كل سفينة غصبا- وليس ليغرقها ذلك مقياس الرحمه أما العلم فأظهره رب العباد في آياته بقوله ذلك تأويل مالم تسطع عليه صبرا فالتأويل ليس تفسير بل حقيقة الأمر من الرب بتنفيذ آياته قال تعالي ولا يعلم تأويله إلا الله فهو علم التأويل للأيات وليس التفسير.
2- ------كما أيضا أود أن استفسر من سيادتكم عن كنه الخضر وعن حقيقة نسبه؟
أما كنه الخضر فهو من الخضار والنبت المذهر والشجر اليانع بالله والمثمر لخلقه برحمته وعلمه أما نسبه فهو عبد منسوب الي ربه بعبوديته لا عبادته وهو مقام يرثه من وصل اليه من عبادالله المخلصين.
3---------- وأيضا هل الخضر ولي أو نبي. ولماذا؟
أعلم حبيبي أن مقام الخضر أعطاه له رب العزه في قوله عبد من عبادنا فهو عبد خالص لله دون سواه وخصه أيضا برحمتة لعباده وأضاف له علم من لدنه فبذلك ترفع مقامه عن جميع المقامات فالولي صفه من صفاة الحق والنبوه تكاليف من الرحمن أما العبوديه سارية النفاد مع رب العباد فهو له أعمال أما النبي فلا ينطق عن الهوي إلا بوحي السماء أما العبد فيتصرف وتنسب الأعمال اليه فقال أردت أن أعيبها ذلك تنفيذالقدره علي يديه وأظهر في الآيات أنه تأويل وليس تفسير وهذا من الله علي يد عبده ولا يكون لنبي ولا لولي فهذا لا نبي ولا ولي ولكن عبد من عباد الله خالصا لذاته فسبحان الذي أسري بعبده.
4-------- وهل قصة الخضر تعتبر سندا يواجه به الرافضين لكرامات الأولياء إن كان وليا؟

قصة الخضر وموسي ليست كرامات ولكنها كما أشرنا تربيه روحيه مطلوبه لعباده علي يد المكلفين من رب البريه لقوله هل أتبعك علي أن تعلمني مما علمت رشدا وفي قوله مالم تسطع ولم يقل تستطيع فتلك الأستطاعه وأشراق أنوار المعارف اللدنيه علي العبد الخالص لرب البريه بصبره علي جدية السير وتحمل الصبرمع المعلم فجعلنا له نورا( هاديا) يمشي به في الناس.
5------- كيفية العلاقة بين الخضر وبين الأقطاب الأربعة المعروفين عند الصوفية؟
الأقطاب ورثة مقام الخضر وهي الرحمة والعلم اللدني حتي أنهم ورثوا مقام الأنبياء والخضر كذلك هو الصوره الحقيقيه لأفعال الربوبيه في العبد الخالص للذات النورانيه فعلم وأعطي العهود وتتلمذ علي يديه العباد الطالبين طريق رب العالمين وقد ورد في القصه الشروط بين العبد والمريد حتي يصدق ويعطي ويتعلم مع الله الصبر ويتعلم مع الله الرشد ويبلغه فيض تبعيته تسطع عليه أنوار محبته.
6----------- وعن حقيقة طول عمر الخضر حتى أنه يكذب الدجال؟
طول عمر الخضر وما أشرت اليه فهو مقام يرثه من كان فيه في كل عصر واوان وهو مقام العبوديه الخالصه لله لا لسواه ومستمر الي أن يرث الله الأرض ومن عليها علي يد عبد ما.
7- ----------وعن الحكايات الواردة في كتب مثل ختم الأولياء للترمذي؟ والفتوحات المكية لابن عربي عن رؤية الخضر ومحادثته وهل هي بالقلب أم العين؟
رؤية الخضر وما أشرنا اليه فهو مقام لكل عبد وصل اليه وهو في كل زمان وليس في شخص بعينه بل من أعطي فضله فهو فيه فلقائه وارد ومقابلته موجوده فهو ظاهر ليقتدي به المريدين الطالبين بتعرفهم عليه من رب العالمين.
8-------- تأويل قصة سيدنا الخضر ولقاءه بسيدنا موسى عليهما السلام والعبر العظيمة المستقاة من القصة؟
كشف لنا رب العزه برسوله الكريم سيدنا موسي القصة ليبين فضل الأمه المحمديه بمقام العبوديه الكامله لرب البريه حتي أن سيدنا موسي والأنبياء طلبوا أن يكونوا من أمة الحبيب سيدنا محمد( العلماء ورثة الأنبياء) وعدم الوقوف علي العلم البحت قال تعالي أتقوا الله وكونوا مع الصادقين دون الرحمه المطلوبه لعباده فبين القصه حتي نتتلمذ علي يد الصالحين ولا نتكبر بالعلم والمعرفه فهذا نبي معه الكتاب الفرقان وهذا عبد من عباده آتاه الرحمة والعلم اللدني فجعل في اللقاء أسس بنيت عليها التربيه الروحيه بين الطالب لربه والإمام المعلم
وأن القصه بها أسس التربيه والميثاق بين العبد وبين المريد في قوله هل أتبعك علي أن تعلمني مما علمت رشدا وهو طلب المريد التربيه فقال له إن اتبعتني فلا تسألني عن شيء حتي أحدث لك منه ذكرا فقال له موسي ستجدني ‘نشاء الله صابرا ولا أعصي لك أمراوهنا بين التبعيه الخالصه للعبد دون الكلام والميثاق خير بيان فالمطلوب التبعيه وحسن الطويه والتوكل علي رب البريه ليس بموافقة العقل او العلم أو أي أداه ولكن تبعيه خالصه للمعلم بدون نقاش
أما كلمة الخضر فهي من الخضره والنماء والأشراق والأثمار فهي صفة الأثمار مع الرحمن.
هذا ما اشارت اليه الأيات ولو صبر المريد مع الشيخ كما قال الحبيب لأطلعنا علي كثير فبالسير والصبر والتبعيه تعطي كشف الصوره ولكن بالعقل أو القلب لا يظهر لنا الغيب والله الموفق والمعين علي طريقه القويم.
عشمي من الله أن يكون وفقني وأفدت الأحباب حتي يفتح لهم الباب والسلام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سؤال وجواب لأحد الأحباب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بحور التصوف الحديث :: البحور الاسلاميه العام :: بحر المواضيع العامة-
انتقل الى: